أفضل الأفلام التي تناولت موضوع مأساة الحرب

30

صناع أفلام السينما يتواجدون في جميع أنحاء العالم، ولكن بشكل خاص في الولايات المتحدة،  فهم يميلون إلى إنتاج الكثير من الأفلام التي تُعنى بمآثر الحرب والجنود الشجعان، أو مشاهد عنف مروعة تجعلنا نتساءل عن أخلاقية الذهاب إلى الحرب، لكن يوجد عدد قليل فقط من أفلام الحروب التي حصلت على صيت واسع، أما البقية فقد تم نسيانهم. لهذا كان من الصعب تجميع هذه القائمة التي تتضمن أفلام لحروب عظيمة التي لا يتحدث عنها أحد.

تمتلئ القائمة التي سنتعرضها لاحقًا بعدد من الأفلام المنسية في أوائل عام 2000، وبعض العروض الأجنبية، واحدة على الأقل من الأفلام الوثائقية الوعرة، فإذا كانت أفلام الحرب هي الذي تختص به، فمن المؤكد أن هذه الأفلام سترضيك.

1 فيلم (Enemy at the Gates (2001

فقط المخرج Jean-Jacques Annaud، الرجل الذي قام بإخراج “Quest for Fire” و “The Name of The Rose” ، يمكن أن يحول قناص مقابل قناص في الحرب العالمية الثانية إلى قصة حب مأساوية تم لعبها على الخطوط الأمامية لمعركة Stalingrad.

إن Jude Law و Joseph Fiennes في نفس الجانب من الحرب، لكنهما على خلاف عندما يتعلق الأمر Rachel Weisz والتي هي الجندية التي يقعان في حبها، إضافة إلى Ed Harris كقناص منافس قادم لتصفية خبير روسي، كل هذا يخلق مشاهد التوتر والارتباك الشديدين بين جميع الأطراف.

ما يميز هذا الفيلم، هو طريقة تصويره للمعركة الكبرى وما يجري داخلها من تطور للعلاقات الإنسانية، وكل ذلك يجري داخل طرقات المدينة المدمرة.

من خلال الاستفادة من كل الحيل، يصنع Annaud فيلمًا ذكيًا لا يقدر بثمن، مع الأداء المتقن للمثلين الكبار، فإن هذا الفيلم يستحق المشاهدة حقًا.

2 فيلم (Triage (2009

بعد الفوز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية في عام 2002 عن فيلم “No Man’s Land” ، تم اختيارDanis Tanovic من قبل هوليوود لكتابة وإخراج “Triage”، والذي تم إصداره ولكن حصل على صدى أقل في عام 2009.

هذا الفيلم يتحدث عن الضغوط التي يعاني من الإنسان ما بعد الصدمة، حيث يلعب دور Mark الممثل Colin Farrell وهو مصور حرب يعود من كردستان، وقد عانى من صدمة أثرت فيه أكثر مما يجب، عندما تقوم صديقته (Elena (Paz Vega بطلب المساعدة من جدها (the great Christopher Lee) وهو طبيب نفسي ومحارب قديم، تبدأ الأمور في التكشف والانهيار.

هذا الفيلم هو الجانب الآخر من العديد من أفلام الحرب التي تركز على المعارك، وليس على تأثير هذه المعارك على نفسية المحاربين، وعندما نتعرف على Mark أكثر، نكتشف أن الانفصال الذي يعاني منه ما هو إلا آلية دفاع هشة نتيجة العنف والصدمة التي يمر بها الأشخاص بعد تواجدهم بالحروب.

لا يسمح “Triage” للمتفرج بالملل، كما أنه ليس فيلمًا يدعو للتفاؤل، ولكنه يجد بعض الأمل في التعافي من الصدمات وإن لم يكن هذا التعافي بشكل كامل.

فيلم (Stop-Loss (2008

قام بإخراج هذا الفيلم المخرجة Kimberly Peirce،  هو دليل على موهبتها المذهلة، فهو يروي قصة الشاب الرقيب (Brandon King (Ryan Phillippe، الذي يعود إلى الوطن بطل حرب ويحاول استئناف حياته لكن مع العديد من الصعوبات، حتى يتم استدعاؤه إلى العراق من أجل جولة ثانية غيرت الحياة.

يحوي هذا الفيلم على  دراما مرعبة وواقعية شارك في كتابتها Peirce وMark Richard، حيث أنها تشبه بشكل دقيق للغاية ثقافة الحرب التي تدرس في الولايات المتحدة والطريقة التي تتصرف بها نفس الأفعال.

بوجود فريق شاب كبير يضم Channing Tatum وJoseph Gordon-Levitt، و بعد أكثر من 10 سنوات على الاحتلال الأمريكي للعراق، مازال هناك صدى لهذا الفيلم مما يدل على أنه بالتأكيد يستحق المشاهدة وتسليط الضوء عليه أكثر.

3 فيلم (Tae Guk Gi: The Brotherhood of War (2004

هذا الفيلم السينمائي الكوري الجنوبي المثير للإعجاب الذي يخوض حربًا كورية هو أحد الخيارات إذا كنت سئمت وتعبت من أفلام الحرب الأمريكية حول الصراعات التي ليست أمريكية في المقام الأول.

ويحكي قصة شقيقين (Jin-tae (Dong-Gun Jang وهو الأخ الأكبر و(Jin-seok (Bin Won هو الأصغر، اللذان تم تعيينهما للقتال على الخطوط الأمامية للحرب.

في محاولة لإخراج شقيقه من الواجب ، يصبح Jin-tae متهورًا في ساحة المعركة، لكن التوتر غير المتوقع بينهما، هو الذي يجعل هذا الفيلم يستحق المشاهدة.

حيث يجسد الفيلم أحوال الأسر التي تمزقها الحروب، ولا تشمل فقط الأمور الأخلاقية لكل جانب من هذا الصراع بالذات. إنها تصل إلى عمق عاطفي مثير للإعجاب في دراستها لعلاقة الأخوة، وهي تصور الحياة اليومية للعائلة بشكل متناسق قبل الحرب وما سيحدث لها من تباين واضح وتفكك بعد ذلك.

يعتبر هذا الفيلم ملحمة مثل أي فيلم حرب في هوليوود، مع طبقة إضافية من الجدية والعاطفة.

اقرأ أيضًا: أفلام كورية على نتفلكس من أروع ما أنتجته السينما الكورية

فيلم (Courage Under Fire (1996

قام المخرج Edward Zwick بعمل فيلم تلعب فيه الممثلة Meg Ryan دور قائد عسكري يموت من أجل حماية طاقمها، وهو فيلم درامي رائع في فترة ما بعد حرب الخليج.

وإن تصريحي بشأن موت البطلة لا يعتبر حرقًا لأحداث الفيلم، لأن هذه الحادثة سيتم الإعلان عنها منذ بداية الفيلم قبل أن تقول أي شيء، إن موت شخصية رايان ليس مفسدًا – فنحن نعرف أنها فعلته منذ البداية، حيث أن (Nat Serling (Denzel Washington يقوم بعملية التحقيق حولها من أجل تحديد فيما إذا كانت تستحق الحصول على ميدالية الشرف بعد وفاتها.

يكشف Serling عن الكثير من الأكاذيب حول ما حدث بالفعل لسفر هذه لمروحيتها أثناء عاصفة الصحراء، كما يقوم باستعراض نسخ مختلفة من الذكريات التي قد يكون بعضها مزيفًا ولا يمكن الاعتماد عليه.

لا يقوم Zwick  بتنسيق تسلسلات العمل بشكل مثالي فحسب، ولكنه يسلط الضوء على الاضطراب النفسي لما بعد الصدمة وندوب حرب الخليج، وفي النهاية، فيلم Courage Under Fire هو ملحمة تستحق أن تشاهد.

4 فيلم (Casualties of War (1989

كان Brian De Palma مازال يستقبل التهاني الحارة عن فيلمه “The Untouchables” عندما قرر تصوير فيلمنا Casualties of War، وهو فيلم من المؤكد أنه مثير للجدل للطريقة التي صورت بها الجنود الأمريكيين الذين يقوم بأعمال تضمن الخطف والاغتصاب وحتى قتل فتاة فيتنامية صغيرة وسط الحرب.

هذا الفيلم كان يعد قنبلة عندما تم إنتاجه، إذ أنه ترك الجماهير مذعورة من شجاعة صنّاع هذا الفيلم في عدم التخفيف من رعب ما يفعله هؤلاء الجنود، وفضحهم والظروف التي أدت بهم إلى ذلك.

إن الطريقة الساحرة التي اتبعها Brian De Palma في إخراج الفيلم تجعله واحد من أكثر أفلام الحرب الغير منسية على مر العصور، حيث يسلط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان والعنف غير الضروري في ساحات المعارك، بالإضافة يذكر بكمية الدمار والألم والعبث الذي حدث في حرب فيتنام على وجه التحديد، ولذلك يمكننا القول أنه فيلم وحشي ولكنه كان بحاجتها من أجل إثبات وجهة نظره.

5 فيلم (Rescue Dawn (2006

يحكي هذا الفيلم قصة الطيار الألماني الأمريكي (Dieter Dengler (Christian Bale، الذي تحطمت طائرته أثناء قصف مدينة  Laos في عام 1965، وبعدها يتم اعتقاله وتعذيبه من قبل Vietcong.

يقوم Dengler بالاتحاد مع زملائه من سجناء الحرب، وكلهم شوق للقاء أهلهم وأبنائهم، بالتخطيط للهرب.

إن التحول الجسدي Dengler كان مثيرًا للإعجاب، كما أن الفيلم يجد قوته من خلال الأجواء الموحشة التي يعيشها السجناء في الغابة بعد هروبهم من السجن، وفي النهاية يجدون أن الغابة هي السجن الحقيقي.

في النهاية، استطاع هذا الفيلم تجاوز الأحداث التقليدية، وقام بالتحول إلى رحلة مؤلمة مدتها ساعتين من الأهوال.

6 فيلم (City of Life and Death (2009

يسلط هذا الفيلم الصيني الأسود والأبيض الضوء على واحدة من أكثر جرائم الحرب وحشية، وأكثرها نسيانًا في التاريخ، غزو  (Nanjing عام 1937) العاصمة الصينية في ذلك الوقت، من قبل القوات الإمبراطورية اليابانية خلال الحرب الصينية اليابانية الثانية.

بينما يشهد المخرج Chuan Lu إنجازًا سينمائيًا مثيرًا للإعجاب، لكن فيلم City of Life and Death لا يمكن مشاهدته إلا مرة واحدة، لكنه لا يرحم. إنها حالة نادرة للمخرج الذي يتاجر بخشونة الدهاء في البحث عن تجربة أكثر تأثيرًا ونجاحًا.

هناك حسنة أخرى للفيلم وهي الدقة، حيث يقوم باستعراض مذبحة Nanjing مع العديد من وجهات النظر المحتملة، من جندي صيني إلى مدرس، وجندي ياباني، ومبشر أجنبي، وحتى شخصية John Rabe، وهو رجل أعمال نازي سينقذ آلاف المدنيين الصينيين في نهاية المطاف.

من الواضح أن هذه قصة يجب على المخرج أن يخبرها، وهذا يصنع دائمًا فيلماً أفضل من معظم الأفلام.

Loading...