لماذا تلجأ أعداد متزايدة من الناس للتعارف و الارتباط عبر الإنترنت

26

يبدو أن التكنولوجيا لم تترك جانبًا من جوانب حياتنا دون أن تقتحمه وتفرض نفسها عليه، فمن ثورة الاتصالات إلى الطب والصحة وغيرها الكثير، أصبحت حياتنا معتمدة بشكل كبير على التكنولوجيا الحديثة، ويبدو أن الحب أيضًا لم يسلم من هذه الثورة التقنية. إذ قدرت دراسة حديثة أجريت من قبل مركز Pew للأبحاث أن 1 من كل 3 أزواج تقريبًا عرفوا بعضهم عن طريق الانترنت. وإليكم هذه المعلومات المثيرة عن الارتباط عبر الإنترنت وفقًا لما ورد على موقع Big Think.

إحصاءات وأرقام

ظهر الموقع الأول للتعارف و الارتباط عبر الإنترنت في عام 1995، ومن ثم بدأ الأمر بالانتشار بشكل متسارع. إذ أظهر مسح أُجري في عام 2015 أن 15% من الأمريكيين تعرفوا على شركائهم عن طريق الإنترنت، بينما كانت تقارب 11% قبل عامين فقط. ولوحظ أن زيادة الاعتماد على الانترنت للتعرف على شريك الحياة كانت أكبر بين أفراد “الجيل Z”، وهم الأشخاص الذين ولدوا بعد عام 1990 وتتراوح أعمارهم بين 18 و24 سنة.

وكانت المفاجأة أن الحب والتعارف و الارتباط عبر الانترنت لم يقتصر على جيل الشباب فقط، إذ يبدو أن الآباء والأمهات، بل وحتى الأجداد، كانوا يستخدمون الانترنت للبحث عن شركائهم. حيث وُجِد أن نسبة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55-64 سنة والذين استخدموا الانترنت للمواعدة ارتفعت من 6% في عام 2013 إلى 12% في عام 2015.

ولكن .. ما الذي يدفع الشباب والكبار للبحث عن شركاء حياتهم عبر العالم الافتراضي؟

1 تأخر الارتباط بسبب الظروف المادية

حيث أن نفقات الدراسة الجامعية المرتفعة والوقت الطويل الذي يتطلبه تأسيس عمل ناجح ومستقر وتراكم الديون، كل هذه الأسباب تدفع الشباب في عصرنا الحالي لتأخير الارتباط إلى حد ما، مما يستبعد فرصة الوقوع في الحب وإيجاد شريك الحياة خلال فترة الحياة الجامعية، وبالتالي صعوبة إيجاد شريك الحياة بعد الانخراط في الحياة العملية.

2 وهم الانشغال الدائم

إذ يعتقد معظمنا أنه لا يمتلك وقتًا كافيًا للبحث عن شريك الحياة والوقوع في الحب، نظرًا لمتطلبات الحياة الكثيرة والتي لا تنتهي، مما يجعلنا نؤجل فكرة الارتباط والبحث عن شريك الحياة في العالم الواقعي بشكل مستمر.

3 تضاؤل مساحة الحياة الاجتماعية

إذ أننا نحتاج للانخراط في نشاطات وبيئات اجتماعية مختلفة لزيادة فرصة الوقوع في الحب وإيجاد شريك الحياة المناسب، ولكن هذه النشاطات تتناقص، وتنكمش حياتنا الاجتماعية باستمرار، مما يجعل فرص لقاءنا بشريك الحياة على أرض الواقع أضعف.

4 التزام المنزل

حيث تمنحنا فضاءات الواقع الافتراضي فرصًا متزايدة للعمل وقضاء كل حاجاتنا والالتقاء بأشخاص جدد عبر شاشات الكمبيوتر والانترنت، مما يجعلنا نلتزم منازلنا محدقين باستمرار في تلك الشاشات باحثين عن علاقات جديدة. ويبدو أن الخروج في الرحلات والتعرف على أشخاص جدد في المطاعم والحفلات قد أصبحت موضة قديمة.

5 ارتفاع معدلات الطلاق ضمن فئة عمرية محددة

حيث أن أعلى نسبة للطلاق أصبحت تسجل بين الأزواج الذين تبلغ أعمارهم 50 سنة أو أكثر. ووفقًا لمسح حديث، فإن معدلات الطلاق بين الأزواج الذين مضى على ارتباطهم فترة طويلة، أو ما يسمى بـ “الطلاق الرمادي”، قد ارتفعت بنسبة 700%. ويشكل التعارف و الارتباط عبر الإنترنت حلًا لهؤلاء الأشخاص الذين انقطعوا عن دورة الحياة الاجتماعية منذ زمن بعيد.

ونظرًا لكل هذه الأسباب، تُلاحَظ زيادة كبيرة في نسب التعارف و الارتباط عبر الإنترنت ، وربما تكون أنت نفسك واحدًا من هؤلاء الأشخاص الذين وجدوا شريك حياتهم عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي أو المواقع المخصصة للتعارف. فإذا كنت أحدهم بالفعل، هل يمكنك أن تحدثنا عن تجربتك؟

اقرأ أيضًا

عشرة تغيرات مدهشة ستحصل لك عند وقوعك في الحب


إخلاء المسؤولية
هذا المقال "لماذا تلجأ أعداد متزايدة من الناس للتعارف و الارتباط عبر الإنترنت" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...