لماذا يجب عدم إهمال تنظيف السرة .. وما هي الطريقة الأفضل لذلك؟

912

لا شكّ بأننا جميعًا نهتم بنظافتنا الشخصية ونسعى للتخلص من أية أوساخ عالقة في الأماكن التي يصعب الوصول إليها من جسمنا، مثل الأظافر والظهر والثنيات. ولكن الكثيرين منا ربما يغفلون عن تنظيف منطقة مهمة في الجسم، وهي منطقة السرّة. إذ تحتوي معظم أشكال السرة على شقوق وثنيات تشكل مكانًا ملائمًا لتكاثر ونمو الجراثيم، وهي بحاجة للتنظيف الجيد مرة في الأسبوع تقريبًا. وفيما يلي نتعرف على طرق تنظيف السرة، وعواقب إهمال تنظيفها.

كيف يمكن تنظيف السرة بشكل صحيح؟

في الحقيقة، تختلف طريقة تنظيف السرة والعناية بها بحسب شكلها، فالسرة قد تكون مقعرة أو محدبة، وفيما يلي طريقة تنظيف كل من الشكلين:

طريقة تنظيف السرة المقعرة

إذا كانت سرتك من الشكل المقعر، فيمكنك اتباع النصائح التالية لتنظيفها بشكل جيد:

قبل الاستحمام، أحضر عودًا من أعواد القطن، وبلله بالكحول وافرك بلطف الوجه الداخلي لسرتك، وقم بتبديل العود بآخر جديد عندما يتسخ. استمر بتنظيف السرة حتى يخرج العود نظيفًا بشكل كامل. بعد ذلك امسح سرتك بعود قطن جديد وجاف لمسح آثار الكحول ومنع جفاف البشرة.

وعندما تنتهي من الاستحمام، امسح بلطف الوجه الداخلي للسرة باستخدام عود قطن جديد وجاف أو بواسطة زاوية المنشفة.

وإذا كنتي تستخدمين أحد مستحضرات البشرة، فحاولي أن تتجنبي تطبيقه على سرتك. فالبيئة الداخلية للسرة المقعرة يمكن أن تحرض على نمو البكتيريا بسبب الرطوبة الناجمة عن استخدام محلول البشرة، وهذا سيجعل سرتك تتسخ مجددًا.

طريقة تنظيف السرة المحدبة

يعتبر تنظيف السرة المحدبة والمتبارزة نحو الخارج أمرًا أكثر سهولة نظرًا لسهولة الوصول إليها، ولتنظيف السرة المحدبة يكفي أن ترغي بعض الصابون على قطعة قماش مبللة ومن ثم افرك سرتك بلطف، وبعد ذلك قم بغسل الصابون.

بعد الاستحمام، قم بتجفيف السرة بشكل جيد، ولا مشكلة في تدليك السرة باستخدام أحد مستحضرات البشرة.

ماذا عن السرة المثقوبة؟

إذا كنتِ قد أجريتِ ثقبًا لسرتكِ مؤخرًا لوضع الاكسسوار أو ما شابه، فيجب عليكِ اتباع التعليمات والتوصيات التي أعطاكِ إياها الشخص المختص الذي قام بإجراء الثقب من أجل المحافظة على نظافة السرة وتعقيمها بشكل جيد لتجنب الإنتان. أما بعد شفاء الثقب بشكل جيد، فيمكنك عندها اتباع تعليمات النظافة التي سبق وذكرناها بحسب شكل سرتكِ، مقعرة أو محدبة. كما ينصح بغسيل منطق الثقب بشكل جيد ولطيف بواسطة قطعة من القطن المبللة بمحلول يحتوي على ربع معلقة شاي صغيرة من الملح مذوبًا فيما يعادل كأس شرب من الماء المغلي بعد تبريده. وإذا لم ترغب بصنع المحلول بنفسك، فيمكنك شراء محلول ملحي متعادل التوتر من الصيدليات.

ما هي عواقب عدم تنظيف السـرة بشكل جيد؟

إن إهمال نظافة السرة وعدم تنظيفها بشكل دوري يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل، مثل:

  • الإنتان بالخمائر، إذ تشكل معظم أشكال السرة أرضية ملائمة لنمو وتكاثر البكتيريا باعتبارها منطقة مظلمة ورطبة. ونتيجة لذلك يمكن للخمائر أيضًا أن تتكاثر ونمو وتسبب إنتانًا في المنطقة.
  • الرائحة الكريهة، فحتى لو لم تصب بإنتان الخمائر، فإن تراكم العرق والأوساخ وخلايا الجلد الميتة يمكن أن يؤدي إلى انبعاث رائحة كريهة من السرة.
  • تشكل حصيات السرة، إذ تتراكم خلايا الجلد الميتة مع المفرزات الدهنية في السرة، لتشكل حصية مع مرور الوقت. وتتكون هذه الحصيات من نفس المواد التي تشكل الرؤوس السوداء، إلا أن حصيات السرة لا تزول بالعصر كما هو الحال في الرؤوس السوداء، بل يجب ازالتها بالملقط.

وأخيرًا، يهمل الكثيرون العناية بصحة ونظافة منطقة السرة على الرغم من كونها تشكل بيئة مناسبة لنمو وتكاثر الجراثيم والخمائر، لذلك لا يجب عليك أن تغفل عن تنظيف السرة دوريًا ولو مرة في الأسبوع، فهذا يساعدك في الوقاية من الإصابة بالإنتانات وانبعاث الرائحة الكريهة وتشكل حصيات السرة.

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "لماذا يجب عدم إهمال تنظيف السرة .. وما هي الطريقة الأفضل لذلك؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...