محمد علي كلاي | البطل والإنسان .. أسطورة لن تتكرر ماذا تعرف عنه؟

493
محمد علي كلاي
محمد علي كلاي

ملاكم أمريكي ولد لعائلة من الطبقة المتوسطة، اعتنق الإسلام في عام 1964 و غير اسمه إلى محمد علي كلاي ، أفضل لاعب رياضي في الملاكمة وبطل الوزن الثقيل. سجل محمد علي 56 فوزًا و 37 بالضربة قاضية قبل تقاعده عام 1981 عن عمر يناهز 39 عامًا.


الاسم السابق

كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور، مواليد 17 يناير 1942 ولاية كنتاكي، الولايات المتحدة.

ملاكم أمريكي ولد لعائلة من الطبقة المتوسطة، اعتنق الإسلام في عام 1964 و غير اسمه إلى محمد علي، أفضل لاعب رياضي في الملاكمة وبطل الوزن الثقيل. سجل محمد علي 56 فوزًا و 37 بالضربة قاضية قبل تقاعده عام 1981 عن عمر يناهز 39 عامًا.

البدايات

كانت بداية محمد علي في عالم الملاكمة بمحض الصدفة حين كان في الـ12 من العمر. حقق عدة ألقاب على المستويين المحلي والوطني دون سن 18، ونال الميدالية الذهبية لأولمبياد روما الصيفية عام 1960 عن فئة الوزن الخفيف

في أكتوبر 1960 اتجه اللاعب إلى عالم الاحتراف، حيث خاض خلال السنوات الثلاث التالية 19 نزالًا فاز بها جميعها، من بينها 15 بالضربة القاضية، كما حقق المفاجأة في فبراير 1964 بهزيمته لبطل العالم في الملاكمة -آنذاك- سوني ليستون، وفاز بلقب بطولة العالم لملاكمة المحترفين للوزن الثقيل للمرة الأولى، مسجلًا رقما قياسيًا كأصغر ملاكم ‏(22 عامًا‏) يحقق لقب البطولة في هذا المجال.

الرصيد الرياضي و أشهر النزالات

رصيد محمد علي 61 مباراة منها 56 انتصارا (37 بالضربة القاضية) و5 خسارات.

واجه محمد علي إيرني تيريل عام 1967. ويعتبر تيريل ثاني أصعب منافس لعلي بعد ليستون، و ملاكم لم يهزم على مدار خمس سنوات، وخلال الفترة التي سبقت المباراة، أهان تيريل محمد علي مرارًا في وسائل الإعلام مناديًا إياه باسمه القديم “كاسياس كلاي”. مما جعل محمد علي يوجه لتيري جملته الشهيرة “لم لا تناديني باسمي يارجل؟ سأجعلك تنطق اسمي الحقيقي داخل الحلبة” ، في الجولة الثامنة من المباراة، سخر علي من تيريل، موجهًا له الضربات صائحًا “ما هو اسمي ..ما هو اسمي؟” وفاز علي بتلك المباراة وأجبر الجميع على احترام اسمه الجديد.

المواجهة في الغابة

 واحدة من أقوى المباريات في تاريخ الملاكمة استطاع محمد علي الانتصار على الملاكم القوي جورج فورمان في زائير سنة 1974 وكانت المباراة في غابة لذا سميت بملاكمة أو مواجهة الغابة. وفي الواقع لم يتوقع أحد انتصار محمد علي على فورمان بسبب قوته. لكن بتكتيك مدهش استطاع محمد علي الانتصار على فورمان والحصول على اللقب وكانت مواجهة الغابة الموضوع الفائز للافلام الثقافية في عام 1996 وصنفت بأنها سابع أعظم لحظة رياضية في التاريخ.

موقفه من حرب فيتنام

في بدايات عام 1966 نجح محمد علي في الاختبارات المؤهلة للالتحاق بجيش الولايات المتحدة للقوات المسلحة، كان هذا في غاية الخطورة بسبب الحرب مع فيتنام. وعندما تم إخباره بنجاحه ، أعلن أنه يرفض أن يخدم في جيش الولايات المتحدة واعتبر نفسه معارضا للحرب.

قال محمد علي : “هذه الحرب ضد تعاليم القرآن، وإننا – كمسلمين – ليس من المفترض أن نخوض حروبًا إلا إذا كانت في سبيل الله”. كما أعلن في عام 1966: “لن أحاربهم فهم لم يلقبونني بالزنجي”.

تم سحب اللقب منه عام 1967 بسبب رفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية أثناء حرب فيتنام اعتراضاً منه على الحرب.

عاد محمد علي للملاكمة مرة أخرى عام 1970 في مباراة وصفت بأنها (مباراة القرن) ضد جو فريزر حيث لم تسجل هزيمة لأي منهما في أي مباراة من قبل، وكانت مباراة من 3 مباريات متفرقة فاز محمد علي باثنتين منها. وفي عام 1974 هزم محمد علي الملاكم القوي فورمان ليستعيد بذلك عرش الملاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم بأسره.

 

مرضه و وفاته

أصيب محمد علي في عام 1984 بداء باركنسون (الشلل الرعاشي)، وتدهورت حالته الصحية ، أدخل كلاي للمستشفى بسبب مشكلة في التنفس وأعلنت وفاته في 3 يونيو 2016.

من اعظم اقوال محمد علي كلاي

  • “لقد كرهت كل دقيقة من التدريب، ولكن قلت: لا تستسلم . عاني الآن و عش بقية حياتك كبطل .”
  • “الملاكمة مجرد وظيفة. ينمو العشب، و الطيور تطير ، و الموج يضرب الرمال. و أنا أضرب الناس.”
  • “الأبطال لا يصنعون فى صالات التدريب، إنما يصنعون من أشياء عميقة في داخلهم ، الإرادة و الحلم و الرؤية.”

 

قد يعجبك أيضًا:  ملك البوب: حقائق قد لاتعرفها عن مايكل جاكسون

إخلاء المسؤولية
هذا المقال "محمد علي كلاي | البطل والإنسان .. أسطورة لن تتكرر ماذا تعرف عنه؟" لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق التحرير في الموقع.
Loading...