خمسة مشكلات صحية خطيرة ومهددة للحياة يدل عليها السعال

363

يعتبر السعال إحدى أكثر الشكاوى الشائعة التي تدفع الناس لزيارة الأطباء حول العالم، وعلى الرغم من أنه غالبًا ما يكون مشكلة عابرة وبسيطة يمكن علاجها بسهولة، إلا أن السعال المعند وغير المستجيب على العلاج ربما يكون علامة على مشكلة صحية خطيرة ومهددة للحياة. وفيما يلي سنتحدث عن خمسة أمراض خطيرة ومميتة ربما يكون السعال علامة تدل على وجودها.

السعال الديكي أو الشاهوق

على الرغم من أن المرض قد تراجع بشكل كبير بعد إنتاج اللقاح الخاص به، إلا أنه يعود للظهور مجددًا بسبب امتناع بعض الأشخاص عن أخذ اللقاح. ويتظاهر هذا المرض بشكل نوبات شديدة من السعال المستمر التي تنتهي بشكل شهقة قوية. ويبدأ المرض بأعراض رشح وزكام عادي مثل السيلان الأنفي والسعال الخفيف والحرارة، ومن ثم يظهر هذا السعال الوصفي بعد حوالي أسبوع من بداية المرض، والذي يكون شديدًا إلى درجة تدفع المريض للتقيؤ. لذلك إذا كنت تعتقد أنك ربما تعاني من مرض السعال الديكي سارع إلى استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة وتلقي العلاج المناسب.

سرطان الرئة

يقدر أن حوالي 65% من مرضى سرطان الرئة كانوا يعانون من السعال المزمن عند تشخيص المرض، وأحيانًا ما يكون هذا السعال هو العرض الوحيد للمرض. ويعتقد بعض الأشخاص أنهم في مأمن من الإصابة بسرطان الرئة كونهم من غير المدخنين، ولكن تقدر الأبحاث أن حوالي 28% من مرضى سرطان الرئة لم يلمسوا سيجارة في حياتهم. لذلك إذا كنت تعاني من سعال مستمر لأكثر من أسبوعين، خصوصًا إذا ترافق مع خروج مخاط مدمى أو بحة صوتية أو ألم أثناء البلع أو ألم صدري، فمن الأفضل زيارة الطبيب لإجراء بعض الفحوصات والتأكد من عدم وجود أي مشكلة صحية خطيرة.

ذات الرئة

يعتبر السعال الجاف والمستمر والذي يسوء ليلًا واحدًا من الأعراض الأساسية لذات الرئة، بالإضافة إلى وجود صعوبة في التنفس وألم صدري وحرارة عالية وخروج بلغم أخضر أو أصفر اللون مع السعال. وكثيرًا ما يحاول بعض الأشخاص علاج أنفسهم باستخدام بعض مضادات السعال، ولكنها في الحقيقة تزيد المشكلة سوءًا كونها تمنع خروج المخاط والمفرزات من الرئة. لذلك إذا كنت تعاني من سعال مستمر مع تعب عام وحرارة فلا بد من استشارة الطبيب الذي سيصغي لأصوات صدرك باستخدام السماعة، ومن ثم يمكن إجراء بعض التحاليل والصور الشعاعية لتأكيد التشخيص والبدء بالعلاج المناسب.

الداء الرئوي الانسدادي المزمن COPD

وهو مرض رئوي يصيب المدخنين بشكل أساسي، ويسبب سعالًا مزمنًا مع خروج كميات كبيرة من المفرزات المخاطية، خصوصًا في الصباح، بالإضافة إلى صعوبة في التنفس وضيق صدري ووزيز. ولهذا المرض شكلين أساسيين، فإما أن يكون عبارة عن التهاب قصبات مزمن، أو بشكل نفاخ رئوي، والذي نعني به تخرب الممرات الهوائية الضيقة في نهاية القصبات. فإذا كنت مدخنًا، أو مدخنًا سابقًا، ووجدت أن أعراض هذا المرض ربما تنطبق عليك، فسارع لاستشارة الطبيب لأن البدء بالعلاج المبكر لهذا المرض يمكن أن يكون أمرًا حاسمًا للغاية.

السل

وهو المرض الشهير الذي يصيب في العادة المرضى ضعيفي المناعة، مثل مرضى الداء السكري والسرطان وغيرها، ويشيع في الأوساط الفقيرة والتجمعات الكبيرة والمكتظة كالسجون مثلًا. يحدث مرض السل نتيجة الإصابة بنوع من البكتيريا تدعى بـ “المتفطرة السلية”، ويتميز بأعراض تشمل سعالًا مستمرًا لأكثر من ثلاثة أسابيع مع ألم صدري ونقص وزن وتعب عام وحرارة وتعرق ليلي أو سعال مختلط بالدم. وبدون تلقي العلاج المناسب يمكن لمرض السل أن ينتشر إلى مناطق أخرى في الجسم ويتسبب بوفاة المريض، لذلك من الضروري المسارعة بتشخيص المرض عند الأشخاص المشتبه بإصابتهم به لتلقي العلاج المناسب.

وأخيرًا، إذا كنت تعاني من السعال المستمر والمزمن، فلا يجب عليك أن تشعر بالذعر، إذ كثيرًا ما يكون هذا السعال ناتجًا عن مشاكل أقل خطورة مثل الحساسية أو الربو، ولكن لا بدّ من استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة ونفي وجود أي مشكلة صحية خطيرة ربما تكون مهددة للحياة.

Loading...